انتهت أحداث مباراة فريق الأهلي ونظيره صن داونز، بمباراة جمعت الفريقين على ملعب لوفتوس فيرسفيلد بمدينة بريتوريا بجنوب أفريقيا، حيث أقيمت المباراة الأولى من دور نصف النهائي. نهائيات كرة القدم الإفريقية. أقيمت بطولة الدوري .

“سبورت الفجر” يستعرض أبرز الخصائص الفنية للأهلي بعد مباراة اليوم، وهل السويسري مارسيل كولر المدير الفني لفريق الأهلي مجرم أم ضحية؟

أولاً.. هل أدار كوهلر اللعبة؟

ومن الناحية الفنية، نجح كوهلر في قراءة المباراة بشكل جيد، خاصة في الشوط الأول، رغم سيطرة واستحواذ فريق صن داونز، إلا أنه أضاع التهديد على مرمى الشناوي.

وبدأ كوهلر بالضغط العالي في الدقائق الخمس الأولى من المباراة، وتحديداً من الجهة اليسرى عبر الثنائي علي معلول واللاعب رضا سليم.

وتراجع كوهلر بشكل استراتيجي واضح إلى نظام 5-4-1، واعتمد على التحولات الهجومية، إلا أن لاعبي الفريق لم يتمكنوا من الخروج من المناطق الدفاعية للهجوم بالشكل المطلوب لإثبات ذلك.

عدم الاستفادة من الركلات الثابتة المتاحة للفريق خلال مباراة اليوم سواء كانت الركلات الركنية أو الركلات الحرة المباشرة.

ثانياً، هل كوهلر مرتكب الجريمة أم الضحية؟

وخرج مارسيل كوهلر المدير الفني للقلعة الحمراء من مباراة اليوم بأقل الخسائر الفنية نظرا للنتيجة وإمكانية تعويضها في المباراة الثانية.

وتسببت إصابة اللاعب محمود عبدالمون حربة في تغيير التوازن الفني للمدرب قبل بداية المباراة.

ولم ينجح كوهلر في الانجراف هجوميا، حيث نصب لاعبو صن داونز في الخط الخلفي لمنع ظهور المساحات في دفاعات الأهلي.

ويلقي باللوم على كوهلر ولاعبيه في تكرار خطأ فقدان الكرة بسهولة، وتحديداً في منتصف ملعب الفريق الأهلي.

وللمرة الثانية على التوالي، زار اللاعب رقم 4 تيبوهو موكوانا شباك الشناوي، في مباراة اليوم، وفي مباراة دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا الموسم الماضي من دور الخماسي.

ومن المقرر أن يواجه الأهلي نظيره صن داونز، في الثامنة مساء الأربعاء المقبل، على ستاد القاهرة الدولي، ضمن إياب نصف نهائي بطولة الدوري الأفريقي.