أعلن حزب الله اللبناني، اليوم الاثنين، أنه هاجم مواقع إسرائيلية في جنوب لبنان بالأسلحة المناسبة، مما أدى إلى وقوع أضرار مباشرة، فيما قصفت إسرائيل عدة بلدات في جنوب لبنان.
,

وقال حزب الله في بيانه: “في الساعة الثالثة من عصر يوم الاثنين 30 تشرين الأول 2023، هاجم مجاهدو المقاومة الإسلامية المعدات التقنية لموقع المطلة بالأسلحة المناسبة وحققوا إصابة مباشرة”.

وأضاف في بيان آخر: “في الساعة الثالثة من عصر يوم الاثنين 30 أكتوبر 2023، هاجم مجاهدو المقاومة الإسلامية المعدات الفنية لموقع رأس الناقورة البحري بالصواريخ الموجهة وحققوا إصابة مباشرة”.

كما وذكر في بيان له: “في الساعة 15.20 بعد ظهر يوم الاثنين 30 تشرين الأول 2023، هاجم مجاهدو المقاومة الإسلامية موقع جل العلم بالصواريخ الموجهة وأصابوا هيكله ومعداته إصابة مباشرة. ..”

وأعلن الحزب في رسالة أخرى: “في الساعة الرابعة من عصر يوم الاثنين 30 أكتوبر 2023، هاجم مجاهدو المقاومة الإسلامية المعدات الفنية لثكنة الفراني بالأسلحة المناسبة، وقاموا بالتحقيق فيها، وفي الهجوم على الثكنة وحاميتها، كانت هناك إصابات مباشرة”.

وأفادت الشبكة الروسية بسماع صافرات الإنذار في مركز القوات الدولية العاملة في لبنان (اليونيفيل) في بلدة الناقورة (القطاع الغربي جنوب لبنان).

وأكد مراسلنا أن الجيش الإسرائيلي قصف عدداً من مناطق جنوب لبنان على الحدود، حيث سقطت قذيفة قرب منزل غرب بلدة شيحين، كما أصابت
وأطلق جيش الاحتلال قذائفه في محيط بلدة لافونا، كما استهدفت قذيفة مدفعية طلعة الحماميس في القطاع الشرقي.

وقصف الجيش الإسرائيلي الغابة الواقعة بين كفركلا وتل النخاس بثلاث قذائف مدفعية (القطاع الشرقي، جنوب لبنان).

ونفذت قصفاً مدفعياً على مسافة قريبة جداً من موقع الجيش اللبناني في منطقة رأس الناقورة، وعملية تمشيط من موقع المرج باتجاه وادي خنين أمام بلدة مرقبا.

كما سقطت قذيفة أطلقها الجيش الإسرائيلي على باب منزل في بلدة الجبين.

في هذه الأثناء، تركز القصف المدفعي للجيش الإسرائيلي على منطقة لافونا (القطاع الغربي) لأكثر من نصف ساعة، حيث تجاوز عدد القذائف الـ50.

وفي وقت سابق من اليوم، أصدر حزب الله بيانا سابقا أكد فيه استهداف موقع “بيض بليدا” الإسرائيلي، حيث أوضح: “في الساعة الواحدة من ظهر يوم الاثنين 30 تشرين الأول 2023، تعرض مجاهدو المقاومة الإسلامية هاجموا معدات تقنية وتجسسية”. وتم تقديم الأسلحة المناسبة إلى الموقع في ليدا وحققوا إصابة مباشرة، بالإضافة إلى استهداف دشما وحاميتها وحققوا إصابة مباشرة”.

وعلى الحدود اللبنانية الإسرائيلية، تشهد المنطقة تبادلاً متقطعاً لإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي من جهة، وحزب الله والفصائل الفلسطينية من جهة أخرى، منذ بداية الصراع بين حماس وإسرائيل في 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وبلغت حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي على قطاع غزة 8306 قتلى، وتجاوز عدد الجرحى 21 ألف شخص، فيما وصل عدد الضحايا في الضفة الغربية إلى 121 قتيلا.

وفي إسرائيل، قُتل أكثر من 1400 شخص، من بينهم 312 جنديًا، بينما أسرت حماس أكثر من 200 إسرائيلي.