أثار روبن أموريم مدرب سبورتنج لشبونة الحديث عن مستقبله من خلال نشر شائعات عن احتمال رحيله عن النادي البرتغالي لتولي تدريب ليفربول.

ويثير أغلبهم الجدل حول إمكانية تدريب ليفربول

ويعتبر أموريم من الأسماء المرشحة القوية لخلافة يورجن كلوب في ليفربول بداية من الموسم المقبل.

وكان كلوب أعلن في يناير الماضي عن نيته الرحيل عن ليفربول بنهاية الموسم الحالي، وهو ما فتح الباب أمام تداول أسماء المدربين المحتملين لتولي القيادة الفنية للفريق.

وبعد أن أعلن تشافي هيرنانديز المدير الفني لبرشلونة عن نيته الرحيل عن النادي أيضًا، ارتبط اسم أموريم أيضًا بتدريب النادي الكتالوني.

ورغم أن عمور أكد في تصريحاته الأخيرة أنه يركز فقط على مهمته مع سبورتنج لشبونة، خاصة أنه لا يزال لديه عقد ساري المفعول في النادي، إلا أنه أثار الشكوك في تصريحاته الأخيرة.

تأهل سبورتنج لشبونة إلى نهائي كأس البرتغال بعد فوزه على بنفيكا بنتيجة 4-3 في نصف النهائي.

عندما سُئل أمور عما إذا كانت المباراة النهائية هي آخر مباراة له مع سبورتنج لشبونة، أجاب قائلاً: “سنرى”، وفقًا لما ذكره الصحفي البرتغالي الشهير بيدرو سيبولفيدا.

وأكد الصحفي نفسه أن ليفربول يتصدر المنافسة على التعاقد مع أموريم، وأشار إلى أن المحادثات مستمرة بين الطرفين.