لقيت فتاة لم تتجاوز العشرين من العمر، مصرعها مؤخرًا في الحادث الأليم الذي وقع على طريق مظلة بورسعيد، والذي أدى خلاله إلى اصطدام حافلتين صغيرتين، مما أدى إلى إصابة عدد من العاملين بالخطر.

لقيت فتاة مصرعها في حادث تعرض له عمال استثمار على طريق بورسعيد-المطرية

وتم نقل جثمان العاملة بسملة محمد أحمد السيد، 18 عاماً، إلى مشرحة المظلة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وتأكيد دفن الجثة. وخرجت الفتاة من منزلها بعد تناول وجبة السحور في طريقها للعمل بحي بورسعيد، وتعرضت لحادث وتوفيت.

وأصيب في الحادث كل من: محمد محمد التميمي أبو الحسن، علي عبده المرسي، أنور أنور إبراهيم، أحمد أحمد مصطفى، محمد حسين علي الخضري، عمر زغلول عبد الوهاب. تم نقلهم. إلى مستشفى الزهور التابع لنظام التأمين الشامل وهيئة الصحة، وتبين أن جميع الإصابات عبارة عن كدمات. ويفرك. ومن المفترض أن يقوموا ببعض الفحوصات والأشعة ويغادروا المستشفى.

أجهزة الأمن بحي بورسعيد

تلقت الأجهزة الأمنية بفرعية بورسعيد بلاغاً بالواقعة وعلى الفور تم تشكيل فريق من المباحث الجنائية لمعرفة الأسباب وإعداد محضر بالواقعة والتحقيق مع جهات التحقيق لاستكمال الإجراءات.