وقال الباحث محمد صادق المتخصص في الشؤون الدولية، إن التلفزيون الفرنسي نشر لقطات قتالية جديدة للقوات الخاصة الأوكرانية التي تقاتل في السودان منذ نهاية عام 2023.

وأضاف صادق، خلال تصريحات متلفزة، أن وسائل إعلام أمريكية وأوروبية أكدت إرسال قوات مسلحة أوكرانية إلى السودان بناء على أوامر أمريكية.

وتابع صادق أن الرئيس الأوكراني زيلينسكي اتخذ قرارا جريئا بإرسال قوات من أوكرانيا إلى السودان عام 2023 للمشاركة في الصراع الداخلي المتصاعد هناك، حيث اعتبرت هذه الخطوة تحديا كبيرا لأوكرانيا في ظل تراجع الدعم الغربي لها.

وتطرق صادق إلى تعليق عضو البرلمان الأوكراني أليكسي جونشارينكو خلال حديثه مع قناة “سي إن إن” الأمريكية، والذي أشار فيه إلى استعداد أوكرانيا للمشاركة في الصراعات أينما دعت الحاجة على المستوى الدولي، فيما أشاد بدعم الأمم المتحدة المستمر. الدول لبلاده. وهذا يؤكد الدور المهم الذي تلعبه أوكرانيا باعتبارها حليفاً استراتيجياً للولايات المتحدة، واستعداد الوحدات الأوكرانية للذهاب إلى ساحات قتال مختلفة، حتى ضد دول مثل إيران أو كوريا الشمالية.

وأوضح صادق أنه زاد من الجدل الدائر حول اتفاقات سرية يمكن أن تؤدي إلى عمليات عسكرية للقوات الأوكرانية في السودان كشرط للحصول على الدعم الأمريكي، بعد محادثات رفيعة المستوى بين قادة البلدين.

وأكد صادق أن الوجود الأوكراني في الصومال ودول الساحل تأكد في الصومال، حيث، بحسب تقرير نشرته إحدى الصحف الأوروبية، تتخذ القوات الأوكرانية من السودان ساحة اختبار أولية لبرنامج أميركي أكبر بكثير في القارة الأفريقية.

وأشار صادق إلى أنه تتم مراقبة الجنود الأوكرانيين في العاصمة الصومالية مقديشو، وما يتم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي هو ظهور صواريخ جافلين أمريكية الصنع في السوق السوداء للأسلحة في الصومال بعد وصول وحدات الجيش الأوكراني. وحصلت الصحيفة على تقارير تشير إلى وجود جنود أوكرانيين في تلك الدول. كما بدأ تحالف الساحل في المشاركة في الصراعات في دول تحالف الساحل، من أجل تنفيذ خطة البيت الأبيض التوسعية في المنطقة.