وتشكلت محكمة الجنايات بوادي النثرون برئاسة المستشار محيي الدين إسماعيل محيي الدين رئيس المحكمة، وأعضاء المستشار جمال سعيد الرحماني عضو يمين الدائرة، والمستشار محمود زاهر الحسيني. وأصدر عضو من يسار الدائرة، بحضور وكيل النيابة العامة وأمين سر الجلسة وليد شعبان الأسير، قرارا ببراءة الصحفي أحمد الباهي من التهمة. التحريض على العنف وكذلك تبرئة باقي المتهمين بعد الحكم غيابيا بالسجن 15 عاما، وتبرئة جميع المتهمين الـ 24 من التهم المنسوبة إليهم في جرائم إرهابية بالدائرة السابعة شبين الكوم.

وذلك بعد محاكمة استمرت عامين وإدانة الصحفي أحمد الباهي بالتحريض على العنف على خلفية تغطية جريمة قتل في المنوفية، وما تلاها من اتهامات بالتحريض على الشغب من قبل أسرة المتوفى. ، ووفاة زوجة ابن عم المجني عليه بالخطأ بعد سقوط جدار شرفة منزل المتهمين عليها خلال تلك الأحداث.

وشارك المستشار سيد الدغوي المحامي في الدفاع عن الصحفي أحمد الباهي في القضية بناء على رغبة جماعة الصحافة بالمنوفية، وكذلك الدكتور إبراهيم حمزة والمحامي عبد الرحيم كمال. الذي تولى منصبه، القضية مباشرة بعد اعتقال الزميل، ورغم أن الزميل الصحفي ليس نقابيا، إلا أن نقابة الصحفيين كان لها دور مشرف، فأعلنت تضامنها مع الزميل، وأرسلت محاميا للتضامن وشارك العديد من الصحفيين في النفط في جلسات المحاكمة لدعم الزميل.

وسادت حالة من السعادة بين جماهير الصحفيين بقرار المحكمة تبرئة الزميلة وحفظ الحقيقة ومحو تهمة التحريض على العنف، باعتبار أنها من أشرف المهن التي تحمل رسالة التظاهر. الحقيقة والوقوف إلى جانب المظلومين ونقل الحقيقة العارية للمواطنين.