نشر مدافع النادي الأهلي محمد عبد المنعم بيانا أكد فيه دعمه لفلسطين ضد ما يحدث لها من إسرائيل.

ونشر عبد مون صور ضحايا وشهداء القصف على قطاع غزة، وأكد أن ما يحدث يعتبر ظلماً وقهراً للأطفال والنساء والشيوخ الأبرياء.

وكتب عبد مون عبر حسابه على موقع إنستغرام: “العالم يطالبنا بالصمت وغض الطرف عما يحدث للأطفال والأبرياء في غزة تحت أنوف وأنوف المجتمع الدولي بأكمله”.

وأضاف: “مدينة بأكملها محاصرة منذ أكثر من 10 أيام، وترتكب كافة الانتهاكات بحق سكانها، ويقصفون بالطائرات والمدفعية والأسلحة والغازات المحرمة في العالم، ويقتل الأطفال بدم بارد”. يقتلون النساء والرجال أمام أعين الأطفال، وتدمر المنازل والطرق، ويحرمون من الماء والكهرباء والوقود وسيارات الإسعاف، ويقتلون المسعفين، ويطالبون المواطنين بالخروج بسلام، ويتم قصفهم أثناء خروجهم”.

وأضاف: “كفانا ظلماً وقهراً. امتلأت المدينة بالقتلى، ورائحة الدم تفوح في كل مكان، ووضعت الجثث في برادات الطعام، وامتلأت الطرقات. أي ظلم بعد كل ما نراه؟ هل لا نفعل ذلك؟”. – الأصدقاء العرب يرون ما يحدث لنا وما يحدث في بلادنا؟ هل يتحكمون في ضميرهم ويتغلبون على الإنسانية كما يسألوننا دائما؟ هل من عادة وثقافة الإدانة والرفض فقط عندما تكون أنت المتضرر و ألا تتحدث إذا كنت بعيدًا عن الأحداث؟

وتابع: “لكننا نقول لكم إن فلسطين صاحبة الأرض وصاحبة الحقوق، وقد قدم شعبها المظلوم آلاف الشهداء في سبيل حماية وطنه ودينه ومقدساته”.

وختم: “إلى كل شعوب العالم، يكفي الصمت والخوف والتبرير. لا يوجد شيء على وجه الأرض يدعوكم إلى دعم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي. أوقفوا القتل وأعيدوا الحياة وافتحوا ممرات المساعدات الإنسانية للشعب السوري”. حق الأبرياء في الحياة.”