اتهم القضاء الإسباني رسميا خوان لابورت، الرئيس الحالي لبرشلونة، في قضية الفضيحة التحكيمية التي طالت النادي الكتالوني.

تناولت صحيفة “سبورت” الإسبانية تفاصيل فضيحة التحكيم، والتي تتعلق باتهام المدعي العام الإسباني لبرشلونة بتقديم مبالغ مالية مشبوهة لمسؤول التحكيم السابق خوسيه ماريا إنريكي نيجرا ونجله، مقابل مزايا استشارية. المتعلقة بالتحكيم.

وسبق أن قدم النظام القضائي الإسباني لائحة اتهام في هذه الفضيحة ضد برشلونة ورئيسيه السابقين جوسيب ماريا بارتوميو وساندرو روسيل، إلى جانب خوسيه ماريا إنريكي نيجرا ونجله.

وذكرت الصحيفة أن قاضي التحقيق في برشلونة اتهم الأطراف المحققة في مذكرته بالرشوة، التي تندرج تحت بند الفساد الرياضي في القانون الإسباني.

وتضمن الأمر حصول جيريرا على أكثر من 7 ملايين يورو من برشلونة، على مدار 18 عاما، وتوقفت هذه المدفوعات المالية بعد استقالته من منصبه.
كما لوحظ أن نائب رئيس لجنة القضاة السابق كان يتمتع بمنصبه وعمله في إحدى الجهات العامة، وحصل على هذه الأموال بشكل مباشر، أو عن طريق ابنه عبر شركة خاصة.