أصبحت الانتخابات الرئاسية في مصر حديث الساعة، خاصة بعد الأزمات التي يمر بها العالم العربي والغربي.

ومن المؤكد أن من الذين تقدموا بترشيحاتهم للرئاسة الجديدة كان الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس مصر الحالي.

وفي هذا السياق، أجرى شعار الفجر مقابلة مع ناصر مطر، منسق مصر بالخارج لحملة مواطن لدعم مصر.

وكان الحوار على النحو التالي:

بداية، ما هي أهداف حملة موطنين لدعم مصر؟

الحملة لها هدف واحد وهو دعم الرئيس عبد الفتاح السيسي. أما الآليات فيمكن أن تكون متعددة لإقناع الناخبين المصريين في الخارج بضرورة المشاركة والتصويت لخيارنا الوحيد، الرئيس المحترم عبد الفتاح السيسي، من خلال عرض الإنجازات التي تحققت على أرض الواقع، بالإضافة إلى الرد على الشائعات. يروج لها أعداء الوطن، وشرح الوضع الحالي ليس فقط للدولة المصرية بل للمنطقة والعالم، وهذا للتأكيد على أن المرحلة الحالية تحتاج إلى قائد بمواصفات خاصة، وكلها متوفرة من حضرة الأكرمين. الرئيس السيسي.

ما هي أبرز القضايا في الحملة؟

وتشتمل الحملة على عدة محاور، أولها التأكيد على التطور الذي شهده الرئيس في كافة المجالات خلال فترة حكمه، ومحور حشد الجماهير المصرية في الخارج للتوافق مع مؤسسات الدولة المصرية، وخاصة المؤسسة الرئاسية، أيضًا. حيث أن محور مقاومة الأكاذيب التي ينشرها، كل ذلك على ثلاث مراحل، وقد اقتربنا من الانتهاء من المرحلة الأولى التي تسجل أكبر عدد من طلبات الترشيح للسيد الرئيس السيسي في الخارج عبر التاريخ. وتتمثل المرحلة الثانية في ندوات ومسيرات للمطالبة بضرورة التصويت للرئيس السيسي، أما المرحلة الثالثة فتتم في أيام التصويت من خلال إعداد وتجهيز الوسائل اللوجستية اللازمة لوصول الناخبين إلى مقر الانتخابات.

كم عدد الأشخاص الذين شاركوا في الحملة حتى الآن؟

ولا أستطيع تحديد عدد الآن، فلدينا منسقون في كل دول العالم، وكل منسق يختار أعضاء الحملة ليس فقط في إسرائيل بل في مختلف المدن المركزية. وعلى أية حال، يتم احتساب أعضاء الحملة في الخارج في جميع البلدان.

كيف يتم التنسيق مع الجاليات المصرية المختلفة بالخارج؟

وذلك من خلال مراجعة خطة عمل كل حملة في الدول المختلفة مع المسؤولين المباشرين عن الحملة، وأنا على تواصل على مدار الساعة مع منسقي الحملة في الدول المختلفة.

ماذا عن المشروعات القومية في دولة مصر من الحملة؟

ونتناول هذه المشروعات ونعرضها خاصة لأجيال المصريين في الخارج، ونوضح كيف استطاع الرئيس أن يحقق هذه المشروعات القومية الضخمة وأن سيادته في رأي السلطة التنفيذية يجب أن يستمر لاستكمال عملية البناء والتجديد.

كيف استقبلت الحملة خبر إعلان الرئيس السيسي ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة؟

وبالطبع كان هذا خبراً ساراً، وكانت فرحتنا لا توصف عندما استجاب سموه لنداء الملايين في الخارج وعشرات الملايين في الداخل من أبناء الوطن الوطنيين الذين يؤمنون بقيادته الحكيمة.

وماذا عن الوكالات المصرية في الخارج؟

وأزعم أن الحملة تمكنت من تحقيق أكبر عدد في تاريخ الجاليات المصرية بالخارج مؤيدين للسيد الرئيس، وهو ما يعكس جهد الحملة من ناحية وإيمان المصريين بالخارج أولا بقيادة السيد الرئيس. . ومن ناحية أخرى الرئيس عبد الفتاح السيسي.

من وجهة نظرك كيف ترى موقف المصريين بالخارج من الانتخابات الرئاسية حتى الآن؟

موقف إيجابي للغاية ويعد استمرارًا لدور مصر الوطني في الخارج.

كيف ترى اهتمام الدولة بقضية المصريين في الخارج؟

لقد حدث تغير نوعي هائل في اهتمام الدولة المصرية بأبناء شعبها في الخارج في عهد الرئيس السيسي، وهذا يؤكد درجة الإخلاص والأمانة التي يتمتع بها الرئيس المحترم والتي وعد بها ووفى بها، وكان وفاء فخامته يقابله وشكر كبير من أبناء الجاليات المصرية بالخارج.