استقبل أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، اليوم الخميس 19 الشهر الجاري، وزير الخارجية البريطاني جيمس كليرلي، بمقر الجامعة بالقاهرة.

وذكر المتحدث الرسمي باسم الأمين العام أن الجانبين أجريا نقاشاً مطولاً ناقشا خلاله وجهات النظر حول تطورات الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة والتصعيد الخطير فيها، وحرص الأمين العام على التأكيد على ضرورة التدخل الدولي. وطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته للضغط على إسرائيل لوقف أعمالها الإجرامية التي ترتكبها ضد السكان المدنيين الأبرياء. وفي قطاع غزة، كان آخرها قصف المستشفى المعمداني، الذي أودى بحياة المئات من الأبرياء. شخص، معظمهم من الأطفال، فضلاً عن التهجير القسري للسكان من شمال قطاع غزة إلى جنوبه، مما يدل على أن هذه الأشكال هي من أشكال العقاب الجماعي التي ترقى إلى مستوى جرائم حرب تنتهك القانون الإنساني الدولي وتتم مراقبتها من قبل وكالات الرابطة.
وأوضح أن الجانبين اتفقا على ضرورة فتح الممرات الإنسانية لإيصال المساعدات إلى سكان قطاع غزة، كما اتفقا على أهمية حمايتهم بشكل كامل.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الوزير البريطاني أكد من جانبه ضرورة العمل معا لوقف الحرب الدائرة، خاصة وأن استمرار العنف سيسهم في تقويض الأمن الإقليمي، وأشار إلى أن أولوية بلاده هي إطلاق سراحهم. من الرهائن البريطانيين. المواضيع
وأكد الأمين العام أن انسداد الأفق السياسي للصراع واستمرار الاحتلال هما السبب الرئيسي لهذه الأحداث، وأشار إلى أن وصول العنف إلى هذا الحد يجعل تحقيق السلام بعيد المنال.