أصدر عبد المجيد سليم بيانا رسميا أوضح فيه أسباب اعتذاره عن انتخابات الزمالك.

وجاء البيان على النحو التالي:

السادة أعضاء الجمعية العمومية وجماهير الزمالك العظيمة

ومن منطلق إيماني وحبا لكيان نادي الزمالك العظيم الذي طالما اجتمع أعضاؤه حوله في كل الأوقات، وحرصا على المصلحة العامة للنادي وهي توحيد الكلمة، ليعود النادي إلى سابق عهده. مجدها السابق. العصر السابق، وتحقيق الاستقرار الإداري والفني على كافة المستويات.

وأيضا من باب الحرص على خلق جبهة متماسكة وموحدة من الشرفاء القادرين على قيادة النادي إلى عهد جديد، لهدف أسمى وهو اسم وكيان الزمالك العريق، وبعد دراسة الوضع، بالتشاور مع عدد من الشخصيات البارزة وجماهير النادي، وبعد مراجعة شاملة لأسماء القائمة الانتخابية للكابتن حسين لفيف وما تتضمنه من خبرات، وكذلك برنامجها الانتخابي الطموح الذي يناسب نادي الزمالك وجماهيره والمؤيدين. اصدقاء.

لقد اكتفى ضميري وقلبي بالانسحاب الكامل من الصراع الانتخابي المشرف الذي ينتظره كل محبي القلعة البيضاء، منعاً لتجزئة الأصوات الانتخابية وترسيخاً لمبدأ المصلحة العامة على المصلحة الخاصة.

ولذلك اتخذت قراري بالاعتذار عن عدم استكمال الانتخابات، مع تقديم الدعم والمساندة الكاملة للقائمة الموحدة بأكملها برئاسة النقيب حسين لافيف.

وفي ذات السياق، قال الدكتور عماد البني الرئيس التنفيذي لنادي الزمالك ورئيس اللجنة المكلفة بإدارة النادي، إن الجمعية العمومية ستعقد تزامنا مع انتخاب مجلس إدارة جديد، وأوضح أن مقر الانتخابات سيفتح أبوابه اعتباراً من الساعة التاسعة صباحاً من يوم الجمعة الموافق 20/10/2023، وسيتم القيد في قوائم الحاضرين، وسيتم فتح مقر الانتخابات اعتباراً من الساعة التاسعة صباحاً من يوم الجمعة الموافق 20/10/2023، وسيتم القيد في قوائم الجمعية العمومية حتى الساعة السابعة مساءاً.

وأضاف الدكتور عماد البني: «ألغيت كافة الفعاليات الاحتفالية في النادي تزامناً مع الحداد، كما توقفت الأنشطة الرياضية يومي الخميس والجمعة استعداداً للجمعية العمومية للنادي».

وتابع: “سيغلق النادي مقره بالكامل اعتبارا من الساعة الثامنة من مساء غد الخميس 19 أكتوبر، وذلك لاستكمال الاستعدادات اللازمة لعقد الجمعية العمومية يوم الجمعة المقبل”.