وقرر مسئولو النادي الاهلي لبدء عملية التفاوض مع محمد الشناوي حارس المرمى وكابتن الفريق خلال الفترة المقبلة من أجل تمديد وتعديل عقده ليستمر في النادي خلال الأعوام المقبلة، بالإضافة إلى زيادة قيمة عقده. ويتناسب تعاقده مع حارس المرمى الدولي مع وضعه الحالي في الفريق، حيث أنه أفضل حارس مرمى في مصر وإفريقيا، وله دور مؤثر في البطولات التي يقيمها، وقد اختاره العملاق الأحمر خلال السنوات القليلة الماضية.

ورغم أن عقد الشناوي مع الأهلي لا يزال ينتهي في يوليو 2025، إلا أن إدارة النادي ترغب في تعديل عقد الحارس الدولي ورفعه ماليا ليكون الأعلى بين لاعبي الأهلي وربما في مصر، خاصة وأن الشناوي قد حدد مثال للالتزام والتضحية أكثر من مرة عندما رفض العديد من العروض المغرية من الخارج تقديرا للأهلي وجماهيره، كما رفض الحارس الدولي عرضا من ناديي النصر والأهلي السعوديين مقابل مالي التعويضات التي وصلت إلى 70 مليون جنيه في الموسم الواحد.

ويرى كبار مسئولي الأهلي أن الشناوي يستحق تعديل العقد ورفعه ماليا، مع تمديده لمدة موسمين على الأقل، وهو ما سيحدث خلال السنوات القليلة المقبلة، حيث ترغب إدارة القلعة الحمراء في اختيار التوقيت المناسب في من أجل حل مسألة تمديد وتعديل عقد الشناوي.