قال الصحفي محمد موسى، إن رفض الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس الفلسطيني أبو مازن والملك عبد الله الثاني لقاء الرئيس الأمريكي بايدن، هو رد وطني وعربي قوي ومشرف من الزعماء الثلاثة.
وأضاف محمد موسى، خلال تقديمه برنامج “الخط الأحمر” على قناة الحدث اليوم، موقفا عربيا غير مسبوق. وأتمنى أن تكون مواقف قادة الدول العربية مثل هذا الموقف، وأوضح: كل هذه المجازر اللاإنسانية يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي على خلفية انعدام الضمير الذي يسيطر على زعماء العالم الغربي. ومن لا يبصر فلا يسمع ولا يتكلم إلا باللسان.
وتابع: استخدم الكيان الصهيوني عدداً من الأسلحة المحرمة في العالم، وفي مقدمتها اليورانيوم، حيث كانت أجساد بعض الضحايا تحمل آثار التعرض لليورانيوم المخفف واستخدام الأسلحة الفوسفورية، بمباركة بعض الدول الغربية المرتبطة بها. مع أمريكا.