أطلق المهاجم البرازيلي فينيسيوس جونيور، لاعب ريال مدريد الإسباني، حملة تحت شعار “العنصرية، لا تتظاهر أنك لا تراها”، على اللوحات الإعلانية في جميع أنحاء البرازيل بمناسبة يوم التوعية بالبشرة السوداء.

ويعتبر فينيسيوس أحد اللاعبين الذين يتعرضون بانتظام لإساءات عنصرية في مباريات الدوري الإسباني لكرة القدم.

بالإضافة إلى الحملة، أطلق جونيور أيضًا من خلال مؤسسته دليل التعليم لمكافحة العنصرية، والذي يهدف إلى مساعدة المدارس على جعل البيئة التعليمية أكثر شمولاً وتجنب الصور النمطية التي تعزز التحيز.

ودعا الجناح البالغ من العمر 23 عاما، والذي سيرأس لجنة خاصة بالفيفا لمكافحة العنصرية، إلى فرض عقوبات أكثر صرامة على السلوك التمييزي في كرة القدم، مما دفع حكومة ولاية ريو دي جانيرو إلى إطلاق قانون باسمه من شأنه أن يؤدي إلى توقف الأحداث الرياضية. أو تم إيقافه بسبب السلوك العنصري.

الحوادث العنصرية المستمرة

ويعتبر مسلسل العنصرية ضد فينيسيوس جونيور عرضاً منتظماً ومستمراً خلال المواجهات ضد ريال مدريد، وآخر واقعة كانت في المباراة ضد إشبيلية في الدوري الإسباني، عندما تعرض البرازيلي للعنصرية من أحد مشجعي الفريق. وتواجد الفريق الأندلسي في المدرجات خلال المباراة، بعد أن تعرض له عدة مرات خلال الموسم.

وأدان اللاعب البرازيلي، في بيان رسمي، الواقعة التي تعرض لها من قبل أحد مشجعي النادي الأندلسي، الذي وجه تصرفات عنصرية (إشارة القرد) تجاه فينيسيوس خلال المباراة.

وقال فينيسيوس في بيانه: “أشكر إشبيلية على تدخله السريع من أجل حل الأزمة في فصل حزين آخر لكرة القدم الإسبانية”. وأضاف البرازيلي: “للأسف، تمكنت من الوصول إلى مقطع فيديو لعمل عنصري آخر في مباراة السبت، وهذه المرة من قبل طفل”. “أنا آسف للغاية لأنه لا يوجد أحد ليعلمك. “”أستثمر الكثير في التعليم في البرازيل لخلق مواطنين ذوي مواقف مختلفة عما فعلته”.”

وتابع جناح ميرانغ: “اليوم تم لصق وجه العنصري على المواقع الإلكترونية، كما يحدث في العديد من المناسبات الأخرى. آمل أن تقوم السلطات الإسبانية بدورها وتغير التشريع مرة واحدة وإلى الأبد. يجب أيضًا معاقبة هؤلاء الأشخاص جنائيًا”. وأضاف فينيسيوس: “إذا فعل ذلك، فستكون خطوة أولى ممتازة في الاستعداد لكأس العالم 2030. أنا مستعد للمساعدة”.

واختتم لاعب ريال مدريد حديثه قائلا: “أنا آسف لتكرار هذا التصريح، لكن هذه هي الحالة الـ19 من العنصرية التي أتعرض لها، والعدد في تزايد”.

من جانبه، أصدر إشبيلية بيانا رسميا يدين فيه العنصرية التي تعرض لها البرازيلي فينيسيوس جونيور، لاعب ريال مدريد.

جدير بالذكر أن فينيسيوس جونيور بدأ العلاج في إسبانيا من الإصابة في أوتار الركبة والأوتار التي تعرض لها خلال هزيمة البرازيل 2-1 أمام كولومبيا في تصفيات كأس العالم 2026 الأسبوع الماضي.