رد اللاعب الدولي المغربي ناصر مزراوي، المحترف في نادي بايرن ميونخ الألماني، على الهجوم الذي تعرضت له وسائل الإعلام الألمانية بعد إعلانه دعمه للقضية الفلسطينية، عقب العدوان الصهيوني على غزة.

وأبرزت صحيفة “بيلد” الألمانية تصريحات المزروعي التي قال فيها: “أريد أن أقول إنه من المخيب للآمال حقا أن أشرح ما أمثله. هناك وضع يقتل فيه آلاف الأبرياء. وموقفي هو هذا: “سأقوم العمل من أجل السلام والعدالة في هذا العالم. وهذا يعني أنني سأظل دائما ضد كل أنواع الإرهاب والكراهية والعنف. وهذا شيء سأدعمه دائمًا. ولهذا السبب لا أفهم لماذا يفكر الناس بشكل مختلف ولماذا أنا مرتبط بجماعات الكراهية”.

وأضاف: “الأمر اليوم لا يتعلق بما أعتقده أو ما تعتقده أنت. يُقتل أبرياء كل يوم بسبب هذا الصراع الرهيب الذي خرج عن نطاق السيطرة. وعلينا جميعًا أن نقف في وجهه ونعارضه. إنه أمر غير إنساني، في النهاية”. “

واختتم المزروعي حديثه قائلا: “أريد أن أوضح أنني لم أقصد أبدا إيذاء أو إيذاء أي شخص، بوعي أو بغير وعي”.

وهاجمت الصحيفة نفسها النجم المغربي ناصر المزراوي، واتهمته بإشعال الأزمة، بسبب موقفه الداعم للقضية الفلسطينية. وهو ما أثار غضب زميله من مكابي تل أبيب، دانييل بيرتس، الذي تتناقض مواقفه مع تلك التي أبرزها مغربي.

وأعرب مظرفي عن حزنه العميق لما تعرض له الشعب الفلسطيني نتيجة العدوان الإسرائيلي المستمر، ونشر آيات قرآنية عبر حسابه الرسمي على موقع إنستغرام، وتمنى من الله الفرج العاجل نتيجة الاضطهاد الذي يتعرض له المواطنون الفلسطينيون. تجربة من الكيان الصهيوني.

وطالبت الصحيفة إدارة بايرن ميونخ بالتحقيق مع المزروعي، رغبة منها في الحد من ردود أفعاله، دون أن تذكر زميله الذي بدوره يتفاعل مع الأحداث التي تجري في فلسطين.

أعرب عدد من نجوم العالم والرياضيين العرب عن استيائهم الشديد من الحصار المفروض على الفلسطينيين، وطالبوا بوقف الأعمال العدائية ضدهم.