تفاجأ جموع المصلين بمسجد سيدي محمد أبو زكري بقرية ميت مسعود التابعة لمركز شبين القم بالمنوفية بسقوط إمام المسجد ويدعى إبراهيم عبد العال. فتاح بعد أداء واجبه. صلاة المغرب والركعتين من السنة، فهرع إليه الجميع للاطمئنان على حاله، فتبين لهم أنه لا يتحرك.
فيما أفاد أحد المصلين أنهم اتصلوا بأقرب طبيب لمساعدته، وقاموا بنقل جثمان الشيخ إلى ساحة فارغة في المسجد. ووصل طبيب في القرية وأكد من خلال الفحص الظاهري وفاته. واتصل المصلون بأسرته لإبلاغهم وأخذوه إلى المنزل.

كما قال محمد صلاح “ترزي في القرية”، لأن الشيخ الراحل كان في محله أمس وسارع إلى تفصيل عباءة جديدة ستكون جاهزة قبل صلاة الجمعة غدا حتى يتمكن من إلقاء الخطبة ويؤم المصلين معه. مضيفاً أن “قلب الشيخ كان متعلقاً بالمسجد وكان يقول لا أريد أن أنتقل منه، فيعمل فيه، متماهياً مع الأوقاف”. منذ بداية التسعينات، يأتي راهب من قريته كل يوم على عجل ويحافظ على الفريضة دائمًا، ومع ذلك قيل لي بالأمس أن مخصصاتي ستأتي في الشهر الثاني عشر من العام المقبل، لكن أمر الله تم تنفيذه.

من جانبها، نعت إدارة أوقاف شبين القم، المرحوم “إبراهيم عبد الفتاح إبراهيم”، إمام مسجد محمد أبو زكري، كما نعت مسعود الذي وافته المنية أثناء عمله في مسجده، وأشارت إلى أن الجثمان وسيقام في مسقط رأسه في كفر الرحاب غدا بعد صلاة الجمعة من مسجد سيدي علي العالمي