تتطلع رابطة الروشان السعودية إلى استهداف سوق جديد للاعبين من خلال تحويل بوصلتها إلى أمريكا الجنوبية في فترة الانتقالات المقبلة، بعد نجاحها في استقطاب عدد كبير من نجوم كرة القدم الأوروبية.

جاء ذلك في تصريحات النيجيري مايكل إيمانالو، المدير الرياضي للدوري السعودي، لموقع “90 دقيقة”، قال فيها: “ننظر الآن إلى أمريكا الجنوبية، لأنها أحد الدول التاريخية”. مجالات كرة القدم، ونعلم أن هناك فرصًا للنظر إلى هؤلاء اللاعبين، لأن لديهم إنتاجًا لا يعلى عليه”. جودة وموهبة مذهلة.”

وأضاف: “أشعر بالفخر بما حققناه، وقد جئنا من أجل التوسع والتحسين. سننافس ونريد أن نكون أحد أفضل الدوريات في العالم. لدينا الموارد لنكون الأفضل، وفي بلدي “كمدير للدوري، يجب أن أعطي الأندية الفرصة، وعليهم أن يقرروا نوع اللاعبين الذين يريدون. لكن لدينا رؤية أوسع للمستقبل”.

ودعا النيجيري إيمانالو الدول الأوروبية إلى التكيف مع الوضع الجديد والتوقف عن استهداف الهجمات الإرهابية، قائلا: “أنا فخور جدا بما قمنا به. نحن نعمل على مدار الساعة في هذا الشأن”. “نحن لا نحتكر المنافسة دائمًا في البداية، لكننا نرى أنه يجب على الدول الأوروبية أيضًا أن تتكيف وتتغير معنا”.

وشدد: “نريد التوسع والتحسن والفوز. سننافس ونريد أن نكون من بين الأفضل. لدينا الموارد لنكون من بين الأفضل ولكن علينا أن نبذل قصارى جهدنا. هل سيحدث ذلك؟ بالتأكيد. هل سنفعل ذلك؟” “هل نواصل السعي لتحقيق ما نعتقد أنه الأفضل؟ نعم نحن كذلك”.

وستجد أندية دوري راشان منافسة شرسة في السوق الجديد الذي يجذب العديد من الأندية الإنجليزية والإسبانية التي تهدف إلى التعاقد مع مواهب في أمريكا الجنوبية من أجل توفير النفقات والتكاليف والتفاوض مع نظرائهم في القارة الأوروبية.

ويتمتع أمانيلو بسجل مميز كلاعب للعديد من الأندية في بلجيكا وإنجلترا وإسبانيا، كما مثل المنتخب النيجيري في كأس العالم 1994 بالولايات المتحدة. وبعد اعتزاله، قرر السير في طريق الإدارة الرياضية، حيث ترقى إلى مناصب إدارية في نادي تشيلسي الإنجليزي اعتبارا من عام 2007، حيث كان آخر منصب له هو المدير الرياضي للنادي من عام 2011 إلى عام 2017.

أثناء عمله مع البلوز، كان له الفضل في تطوير أكاديمية نادي تشيلسي لكرة القدم، فضلاً عن إعادة ظهور فريق تشيلسي لكرة القدم للسيدات.

وهذا ما دفع مجلس إدارة الدوري السعودي للمحترفين إلى تعيين البالغ من العمر 58 عاماً في منصب المدير الرياضي، من أجل الإشراف على استقدام نخبة اللاعبين في الأندية الأوروبية بالتنسيق مع الأندية السعودية لتحديد احتياجاتهم الفنية. . وذلك بفضل علاقاته القوية التي بنيت خلال سنوات خبرته، بالإضافة إلى تشغيل نظام الألعاب المالية. النظافة والامتثال لمعايير الترخيص المحلية والآسيوية.