أشار الدكتور أحمد القصيد رئيس جامعة المنوفية إلى أن جامعة المنوفية استضافت اجتماع المجلس الأعلى لشؤون خدمة المجتمع بحضور الدكتور مصطفى رأفت أمين عام المجلس الأعلى للجامعات وأعضاء المجلس ومن بينهم رؤساء ونواب رؤساء الجامعات المصرية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة.

وأشار القصيد إلى أن الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي اطلع على تقرير مقدم من أمين المجلس الأعلى للجامعات حول الاجتماع الدوري للمجلس الأعلى لخدمة المجتمع وتنمية البيئة الذي عقد في الكنيست. قاعة المؤتمرات بجامعة المنوفية.

حضر اللقاء أعضاء المجلس الذين شكروا أسرة جامعة المنوفية على استضافة اجتماع المجلس الأعلى لخدمة المجتمع وتنمية البيئة، وأشادوا بمستوى أداء الجامعة في تنظيم مؤتمر خدمة المجتمع وتنمية البيئة تحت شعار ” المستقبل الأخضر والاتجاه نحو أن تصبح جامعة صديقة للبيئة.. الفرص والتحديات”. بحضور الدكتور أحمد القاصد رئيس الجامعة، ومحمد موسى نائب محافظ المنوفية، ورؤساء جامعات (حد عيمك والأقصر ودمنهور)، والدكتور صبحي شرف نائب رئيس الجامعة. جامعة خدمة المجتمع وتنمية البيئة ورئيس المؤتمر، والدكتور حازم صالح نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، ونواب رؤساء الجامعات المصرية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، وعمداء وعمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة. طاقم التدريس والدعم.

وأضاف الدكتور أحمد القاصد أن التقرير المقدم إلى وزير التعليم العالي أشار إلى مناقشة المجلس لعدد من القضايا المهمة منها:
• متابعة خطة عمل التحالفات الإقليمية التكاملية للجامعات المصرية في مجال خدمة المجتمع وتنمية البيئة.
• مناقشة المعايير الجديدة لمسابقة أفضل جامعة صديقة للبيئة لعام 2024.
• إقرار آلية تنفيذ توصيات منتدى فعالية إقليم الصعيد الذي عقد بجامعة أسيوط وتحديد دور الجامعات في تنفيذها ودراسة إمكانية وضع بروتوكول تعاون مع هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة في مجالها. هذه المسألة. يعامل.

وأوضح القصيد أن المجلس وافق على تشكيل لجنة مشتركة من الجامعات والمراكز الحكومية ومعاهد البحث العلمي في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي. وضع الضوابط والاشتراطات للتعامل الآمن والإدارة المتكاملة للنفايات الخطرة. لتحقيق التنفيذ الفعلي لقانون تنظيم إدارة النفايات رقم 202 لسنة 2020.

كما اطلع المجلس في تقارير الجامعات على نشاط وإنجازات قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة بالجامعات في خدمة المناطق الأكثر احتياجاً ضمن مبادرة الحياة الكريمة 2023، بما في ذلك إرسال قوافل تنموية شاملة (طبية، بيطرية، الزراعية) لهم.

كما تضمن التقرير أن الدكتور أحمد القصيد أشار خلال فعاليات المؤتمر إلى أهمية المؤتمر وتوقيت انعقاده حيث يتزامن مع انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ 2023 (COP28). والذي سيقام خلال الفترة من 30 نوفمبر إلى 12 ديسمبر 2023 في مدينة إكسبو بدبي.

من جانبه أشاد الدكتور مصطفى رأفت بجهود جامعة المنوفية لتصبح جامعة صديقة للبيئة، وأشار إلى أهمية التحول إلى الاقتصاد الأخضر الذي يهدف إلى تقليل المخاطر البيئية والانبعاثات الكربونية، وتعظيم الاستفادة من الموارد المتاحة، فضلا عن تحسين رفاهية الإنسان والمساواة الاجتماعية.

وأكد الدكتور مصطفى رأفت أن مصر تسعى جاهدة لتحقيق التنمية المستدامة وفقا لتوصيات برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وصندوق النقد الدولي، والبحث عن موارد بديلة للصناعة والاستثمار، تتمثل في موارد الطاقة الجديدة والمتجددة، مثل الطاقة الشمسية. وطاقة الرياح ومصادر الطاقة الجديدة مثل الغاز الطبيعي وطاقة المد والجزر. وأوضح أن تحقيق التنمية المستدامة ورفع معدلات النمو يعدان من الأهداف العالمية والمحلية المنشودة، حيث تسعى جميع دول العالم إلى تحقيق التنمية المستدامة في كافة الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والسياسية والفنية.

وأكد التقرير أن الجلسة الأولى للمؤتمر تناولت عروض الجامعات الفائزة في مسابقة أفضل جامعة صديقة للبيئة لعام 2023 وهي جامعات (المنصورة، القاهرة، عين شمس، أسيوط، بني سوياف).