وأكدت جمعية الأورمان أنه في إطار تقديم خدماتها في المجال الطبي لمساعدة الأشخاص غير القادرين والتخفيف من معاناتهم، قامت بنقل عدد (147) من الأجهزة التعويضية والسماعات الطبية إلى كافة قرى ومراكز أسوان. المنطقة في السنوات الأخيرة.

وأوضح السيد محمد يوسف وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بأسوان، أن هذه الحالات التي تستحق أكبر قدر من العلاج تم تحديدها وفق دراسة ميدانية بالتعاون مع جمعية الأورمان، مع التأكيد على تقديم الدعم الكامل للمؤسسات الأهلية والمدنية. منظمات المجتمع. منظمات اجتماعية للنهوض بالأسر الأكثر احتياجاً والنهوض بها بين أهالي المنطقة.

وفي سياق متصل قال اللواء ممدوح شعبان الرئيس التنفيذي لشركة الأورمان إن توريد الأجهزة والأطراف الصناعية هو مشروع تنموي لتحسين قدرات الفرد المعاق في كافة جوانب الحياة حتى يصبح إنساناً معاً كغيره في العالم. عمله وعلاقاته الاجتماعية ورفع الروح المعنوية وتحمل المسؤولية دون أن يكون عبئاً على الشخص.

ونوهت “شعبان” إلى أن الدعم الكبير الذي تقدمه الأورمان يأتي في إطار جهود الجمعية لدعم منظومة العمل المدني والمجتمعي في أسوان وفي المناطق الأكثر احتياجًا خاصة المزارع والقرى، وفي إطار مساهمة الجمعية الفعالة في رفع مستوى الخدمة. مستوى الخدمات التي تقدمها على مستوى المنطقة.

جدير بالذكر أن جمعية الأورمان بالتعاون مع مديرية التضامن الاجتماعي قدمت خلال الأعوام السابقة 15700 جهاز صناعي و6000 سماعة طبية.