وأكد الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية، أن المحافظة تستعد لاستقبال رأس السنة وعيد الميلاد من خلال استعدادات مكثفة بجميع الشوارع والميادين ومحيط الكنائس.

جاء ذلك خلال الجولة المسائية التي تفقد فيها المحافظ محيط كنائس الحي الأول والثاني ووسط طنطا (إيبارشية طنطا وضواحيها، كنيسة القديس جاورجيوس، كنيسة النهضة الإنجيلية القداسية). , كنيسة سيدة البشارة على الطريقة الكاثوليكية , كنيسة قداس بطرس والقديس حنة , كنيسة مريم جرجس الانجيلية , كنيسة الشهيدة دميانة , القديس الأنبا بيشو , كنيسة القديسة مريم الشهيد أبو سيفين والأمير تيدروس، كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل، كنيسة الشهيد العظيم جاورجيوس في يشوف مرحوم، كنيسة رئيس الملائكة الجليل ميخائيل في سافاربي.

وأشار رحمي إلى أن الشوارع في محافظة الغربية تم تزيينها استعدادا لاستقبال رأس السنة وعيد الميلاد المجيد، حيث زادت الأحياء من أعمال النظافة حول الكنائس وغسل الأرصفة، بالإضافة إلى تزيين الحدائق، كما قامت بإزالة كافة الإشغالات حول الكنائس. . كما قامت نابا بإجراء صيانة لجميع أعمدة إنارة الشوارع ومنع أي توصيلات مكشوفة. حفاظاً على الحياة، بالإضافة إلى تعبيد كافة الطرق المؤدية إلى الكنائس.

وأقر المحافظ استمرار الدوريات الميدانية لمراقبة استعدادات الكنائس لاستقبال عيد الميلاد المجيد، مشيراً إلى أن الدورية تأتي ضمن الدوريات المستمرة للتأكد من جاهزية كافة الشوارع لاستقبال رأس السنة وعيد الميلاد المجيد.

وأضاف محافظ الغربية أننا جميعا أبناء وطن واحد ينعم بالوحدة والسلام والوئام بين فئاته تحت مظلة قيادة حكيمة تسعى دائما إلى ترسيخ مبادئ السلام والمحبة والمواطنة في ظل الجمهورية الجديدة التي كانت أسسها . أنشأها الرئيس عبد الفتاح السيسي، آملين من الله أن يديم السلام والمحبة والرخاء على مصرنا الحبيبة.

وأشار محافظ الغربية إلى وحدة نسيج الشعب المصري، وأشار إلى أن المحبة والألفة بين المصريين لا تقتصر فقط على المعايدة وتبادل الزيارات خلال الأعياد، ولكنها ثابتة في عقيدة المصريين. لقد مرت عليهم أجيال، ولم تنجح ولن تنجح أي محاولة لزعزعتهم أو التأثير عليهم.

وأشاد محافظ الغربية بروح الصداقة والمحبة التي تربط عنصري الوطن والتي تظهر في الاعتماد المتبادل في قلب شخص واحد في أوقات الرخاء والشدة، وترسل رسالة للعالم بأن مصر دولة. . من الأمن والسلامة.

وعلى هامش الجولة أمر المحافظ بالإخلاء الفوري لكافة المستوطنات المتعدية على يمين الجبهة بشارع الحكما، وزيادة أعمال النظافة بالمنطقة.