استقبل اللواء شريف فهمي بشارة محافظ الإسماعيلية، رئيس الأركان العامة عبد المجيد صقر محافظ السويس، والمهندس عمر عثمان نائب محافظ بورسعيد، خلال المؤتمر الإقليمي للإعلان عن المشروعات الفائزة بالمبادرة القومية للمبادرة الوطنية الذكية الخضراء المشروعات في دورتها الثانية والتي تصل إلى مستوى أحياء منطقة القناة (الإسماعيلية وبورسعيد). والسويس).

جاء ذلك بحضور المهندس أحمد عصام الدين نائب محافظ الإسماعيلية، والدكتور محمد كمال مدير بناء القدرات بوزارة التنمية المحلية، واللواء محمد أنيس أمين عام المنطقة، واللواء ماهر كمال، مساعد. الأمين العام الدكتور عبد الله رمضان نائب محافظ السويس، والدكتور محمد كمال مدير بناء القدرات بوزارة التنمية المحلية، ومنسقو المبادرة القومية بالمديريات الثلاث وأصحاب المشاريع الفائزة من ثلاث مناطق.

وأعرب محافظ الإسماعيلية عن سعادته باستقبال محافظ السويس ونائب محافظ بورسعيد على أرض الإسماعيلية، تزامنا مع احتفالات المحافظ بعيده الوطني وكذلك ذكرى انتصارات أكتوبر المجيدة، مشيرا إلى أن روح أكتوبر وانتصاراتها تحمل معاني كبيرة لسكان منطقة القناة الذين عانوا من مخاطر الاحتلال وشاركوا في تحقيق النصر والمجد.

وأكد بشارة أن المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية التي انطلقت العام الماضي في كافة مناطق جمهورية مصر العربية كمبادرة رائدة في مجال التنمية المستدامة والذكية والتعامل مع البعد البيئي وآثار التغير المناخي، هي إحدى المبادرات الوطنية الهامة التي تهدف إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وزيادة النشاط المناخي، وتحسين جودة الحياة، مع مراعاة حقوق الأجيال القادمة ودعم المشروعات الخضراء في مصر، في إطار توجيهات الرئيس عبد العزيز. فتح السيسي، رئيس الجمهورية، وتوصياته لقمة المناخ Cop27، التي استضافتها مصر في نوفمبر من العام الماضي. ونلاحظ أنه في السنوات الأخيرة، حدث ارتفاع كبير في وعي الشركات والمؤسسات والأفراد، وخاصة الشباب، بخطورة قضية التغير المناخي؛ من أجل وقف الخطر الداهم الذي يهدد حياة البشرية، كما أن نمط التنمية الذي اتبعته البشرية بعد الثورة الصناعية أصبح غير مستدام وأن الاستمرار في هذا المسار دون تغيير جذري سيؤدي إلى عواقب وخيمة على الأجيال القادمة.

مؤكداً أن الدولة تسعى جاهدة إلى استثمار الأفكار الرائدة التي تدرك البعد البيئي والقضايا المناخية، وهو ما أكدته القيادة السياسية في إعلان استمرار المبادرة الوطنية للعام الثاني. يأتي ذلك قبل انعقاد مؤتمر المناخ Cop28، الذي تستضيفه هذا العام دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة.

وهنأ محافظ الإسماعيلية أصحاب المشروعات الفائزة على الجهد والفكر الذي بذلوه في نجاح هذه المشروعات، وأكد أن هذا يجب أن يكون أسلوب حياة من أجل أخذ الأفكار في اتجاه عالمي.

وألقى محافظ السويس كلمة هنأ فيها محافظ الإسماعيلية ونائب محافظ بورسعيد، مثمنا جهود وزارة التخطيط ووزارة التنمية المحلية التي سخرت لتشجيع ودعم الشباب لاستكمال هذه المشاريع. مشاريع مهمة ومبتكرة. مشاريع. كما هنأ الفائزين في المبادرة الوطنية للمشاريع الخضراء الذكية، وتمنى لهم دوام التفوق والتقدم، وثمن مشاركتهم الفعالة لمساهمتهم. وكان له دور مركزي في تقدم البلاد ونهضتها، وأعرب عن أمله في زيادة عدد المشاركين في السنوات المقبلة.

وأعرب في كلمته التي ألقاها نائب محافظ بورسعيد عن الشكر والتهنئة والتقدير للزملاء الذين لاحظوا المشروعات من منطقة بورسعيد والذين عملوا بجد خلال الثلاثة أشهر الماضية، وأكد أنه خلال الاجتماع الثاني بورسعيد يصرف. وطلبوا تقديم عدد أكبر من المشاريع عن العام الماضي الذي وصل إلى 140 مشروعا. المشاريع التي تمت دراستها وتقييمها جيداً، لم يتم إدراج المشاريع غير المكتملة، لينتهي الأمر بتصعيد 22 مشروعاً في الفئات الـ 6 إلى المنافسة.

وأتمنى أن تكون منطقة بورسعيد محظوظة هذا العام بفضل تميز المشروعات المشاركة التي تمثل المنطقة.

وألقى نائب محافظ بورسعيد كلمة اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، أوضح فيها تقدير كافة المشاركين في المبادرة سواء فازت هذا العام أم لا. لأن الهدف الأساسي هو تقديم مشاريع مفيدة وتثري الوطن سواء كانت خضراء أو ذكية.
يوصي بضرورة بقاء ثقافة المناخ وحماية البيئة بين كافة أصحاب المشروعات في كافة محافظات مصر، وليس في بورسعيد فقط.

وأعرب الدكتور محمد كمال، مدير مبنى اللياقة البدنية بوزارة التنمية المحلية، عن سعادته بالمؤتمر الإقليمي للإعلان عن المشاريع الفائزة بالمبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية لغربلة الترعة، منوهاً بالذكريات التي كانت أرض الوطن تحمل القناة دلالة على الفخر والاعتزاز وتقديرا للتضحيات والبطولات التي قدمها أبناء خط القناة في سبيل حماية الوطن والحفاظ على أراضيه.
ونقل كمال شكر وتقدير الفريق هشام أمانة وزير التنمية المحلية على الجهود التي تبذلها لجان المبادرة سواء في قبول المشروعات أو في المتابعة المستمرة أو في التقييم المحايد للمشروعات ليخرج لنا هذا العدد من المشروعات، وأكد أنه ليس هناك خاسر بين المشاركين، والتوسع وتقديم الأفكار البناءة لخدمة القضايا البيئية والحفاظ عليها.

وأكد أن المبادرة كانت رائدة وحظيت باعتراف مجتمعي مكثف، حيث تضافرت جهود الحكومة على المجتمع ودعمت قيادة سياسية واعية لأبعاد القضية وسعت إلى التغلب على آثار ظاهرة التغير المناخي. ودعمت المبادرة تنفيذ مشاريع في هذا المجال، مع التركيز على الاهتمامات الاجتماعية الملحة التي ساهمت في تقديم أفكار لنقلة نوعية لتحسين نوعية الحياة من أجل التغلب على التحديات البيئية والوصول إلى نظام بيئي متكامل ومستدام.

مشيراً إلى أن المبادرة تم إطلاقها بإشراف معالي الدكتورة خالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية والتي نثمن جهودها منذ إطلاق المبادرة في أغسطس 2023 بالتعاون مع وزارة التنمية المحلية، كما وكذلك بالتعاون مع الوزارات أعضاء اللجنة المنظمة برئاسة وزارات الخارجية والبيئة والتعاون الدولي والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمجلس القومي للمرأة، وفي هذا الإطار وفي إطار المجلس الوطني من أجل المرأة الدور الداعم لوزارة التنمية المحلية، فقد أعطت وزارة التنمية المحلية المبادرة منذ ولادتها الأولى بالتنسيق والتنظيم المؤسسي على مستوى عال، وذلك لربط اللجنة المنظمة على المستوى المركزي مع اللجان التنفيذية على المستوى المحلي، وتقديم الدعم الفني للجان التقييم على مستوى المديريات وتعزيز وتقديم برامج التوعية والتدريب على المستوى الإقليمي والمراقبة المستمرة – فوق مراحل الدورة الثانية.

ثم أعلن محافظ الإسماعيلية فوز مشروع الاستدامة في توجيه وتوجيه السفن لهيئة قناة السويس باستخدام الطاقة المتجددة ضمن فئة المشروعات الكبرى، مقدم من محمود محمد محمود ومصطفى الرافعي، والمخلفات مصنع إعادة التدوير. مشروع باب بلح ضمن فئة المشاريع المتوسطة) مقدم من المهندس مايكل حنا شكري، ومشروع تطهير السفن وحدات التبخير البحرية كأحد مشاريع الدعم اللوجستي لشركة قناة السويس في فئة المشاريع الصغيرة تقديم المهندس محمد مختار ندا مشروع مولد كهربائي بدون وقود لفئة (فئة المشاريع الناشئة) قدمه محمد عبد الرحمن أمين والمهندس محمد سامي حمدي، ومشروع النظام الإقليمي للتحذير من تغير المناخ لفئة (فئة المشاريع غير الربحية) قدمه اللواء هنري إميل ابراهيم.
وقدم مشروع الثروة الحيوانية والأثر البيئي ضمن فئة المشاريع التنموية المتعلقة بالمرأة الدكتورة خبات الله عبد مون وفريق العمل (د. بسملة عيد، د. ندى أحمد، د. هدير عبد الخالق).

كما أعلن الرائد عبد المجيد صقر محافظ السويس، عن فوز مشروع السويس القياسي لإنتاج الأمونيا الخضراء عن فئة المشروعات الكبرى، الحجم المقدم من الدكتور أحمد محمد فكري بهجت، ومشروع إنتاج الأسمدة العضوية (الكمبوست). من النفايات الصلبة العضوية والمنزلية، في فئة (المبادرات المجتمعية والمشاركة غير الربحية) المقدم من محمد سعد كمال حسن، ومشروع التخلص الآمن من المواد الخطرة، النفايات الطبية كوقود بديل لمصانع الأسمنت، في فئة (مشاريع متوسطة) مقدم من وفاء رمضان إبراهيم حسين، ومشروع إعادة تدوير المطاط والإطارات المغمورة بالمياه ضمن فئة (مشاريع مقدمة من الشركات النامية) مقدم من نافين سعد فؤاد طاووس.

من جانبه أعلن المهندس عمرو عثمان نائب محافظ بورسعيد عن المشاريع الستة الفائزة لمنطقة بورسعيد في المبادرة الوطنية للمشروعات الذكية الخضراء، حيث أعلن فوز مشروع إنتاج المطاط الخام وإنتاج المطاط الخام. البوليمرات المطاطية المستخدمة. الإطارات في فئة (المشاريع الكبيرة) مقدم من إبراهيم حسن جودة ومشروع (محطة تنقية مياه آبار الغاز) في فئة (المشاريع المتوسطة) مقدم من تامر الريس مشروع (إنتاج منسوجات صديقة للبيئة) آلة) في فئة (مشاريع بحجم كيتان) مقدم من أسامة عبد المون شرف، ومشروع (Aqua-Cure Fight) في فئة المشاريع الناشئة تقديم إسلام محمود كناوي، مشروع (إعادة تدوير النفايات الإلكترونية) في فئة (المبادرات غير الربحية) قدمها أحمد ناصر الحياة، ومشروع (اكولرام) في فئة (المشاريع المتعلقة بالمرأة) مقدم من أسماء عصام هجرس.

وتم تقديم عرض للبيانات الخاصة بالمشاريع الستة التي تمثل كل فئة في المديريات الثلاث.

ثم محافظي الإسماعيلية والسويس ونائب محافظ بورسعيد..