أثارت حمامات السباحة داخل نادي الزمالك، اليوم الجمعة، حالة من القلق بين أعضاء الجمعية العمومية للنادي، وانتشرت العديد من الشكاوى من أعضاء النادي حول حمامات السباحة، بعد أن تسببت في إصابة أطفالهم بـ”السعال الشديد”. وبعد ترك الممارسة، ترجع ذلك إلى أن هناك زيادة في مستوى المواد الكيميائية، إلى جانب الماء الساخن، مما يتسبب في إصابة أطفالهم بالسعال الشديد.

وقالت نجوى أحمد، أم أحد أبنائها، لـ«المصري اليوم»: عادة الأمور تسير بسلاسة دون مشاكل. ومع ذلك، اليوم كانت هناك شكوى عامة مفادها أن جميع الأطفال أصيبوا بسعال شديد بعد الخروج من حمام السباحة، وعندما تحدثنا جميعًا في مجموعة من الآباء، اتضح أن الأطفال أيضًا يستحمون في الصباح أثناء التدريب، و قيل أن نسبة الكلور في الماء كانت عالية، وهناك من قال أن منسوب المياه يجب أن يغطي فتحة غرفة الحمام العلوي بالكامل، وبناء على ذلك اتهمنا الجهاز بعدم الانتباه، سواء قمت بضبط نسبة كلور عالية أو لم تملأ الحمام بشكل جيد، وهو ما يؤكد أن هناك إهمال من قبل إدارة النادي.

وحاول المصري اليوم التواصل مع أحد المسئولين بنادي الزمالك بخصوص حمامات السباحة، لكن لم يتم الرد أو الرد.