وتعد من أهم وأبرز الوجوه الإعلامية التي ظهرت على شاشات الفضائيات في السنوات الأخيرة، حيث قدمت نفسها بطريقة فريدة عبر فضائية CBC قبل أن ننتقل إلى سكاي نيوز قبل ثلاث سنوات في خطوة إعلامية مميزة.

المذيعة ذات الأداء الرائع معراج إبراهيم، تحدثنا معها عن توقعاتها لكأس العالم في أفريقيا التي دخلت مراحلها الجادة، وعن هوية البطل والمنتخب المفاجئ.

وأجرت معها الفجر الرياضي حوارا حول توقعاتها لمباراة منتخب مصر في نهائي كأس الأمم الأفريقية وتوقعاتها للمنتخبات العربية في البطولة:

بداية، ما هي رؤيتك لمنتخب مصر خلال البطولة؟

المنتخب المصري دائمًا مرشح للبطولة تحت أي ظرف، وهو على مر التاريخ مرشح استثنائي. ويمتلك مجموعة جيدة من اللاعبين إلى جانب المحترفين في أوروبا، على رأسهم محمد صلاح وعمر مرموش وطرزاغا ومصطفى محمد، أو لاعبي الدوري المصري، خاصة لاعبي القطبين الأهلي والزمالك. يبقى دائمًا عاملاً مهمًا في المعادلة.

ما هي حظوظ منتخب مصر في الوصول إلى الأدوار الأخيرة؟

حظوظ مصر كبيرة، وأتوقع أن يظهر المدرب روي فيتوريا رداً قوياً في المباريات المقبلة، رغم تعثره بالتعادل في المباراة الأولى أمام موزمبيق، فهو يتمتع بعقلية تدريبية ممتازة.

في رأيك ما هو دور محمد صلاح كأحد أهم نجوم البطولة مع منتخب مصر؟

دور صلاح خارج الملعب لا يقل أهمية عن دوره في المستطيل الأخضر، فهو قائد الفريق ويجب أن يحتوي على أي أزمة للفريق، بالإضافة إلى دوره الفني الكبير في المواعيد والأحداث المهمة كما حدث في المباراة. الماضي عندما أتيحت له فرصة مشرقة في التأهل لكأس العالم.

هل هناك لاعبون آخرون قادرون على صناعة الفارق مع الفراعنة؟

أتوقع ذلك وآمل فيه لأن الجيل الحالي يملك كل الإمكانيات للذهاب بعيدا في كأس الأمم والفوز بالبطولة رغم قوة المنافسين.

ما هي حظوظ المنتخبات العربية في البطولة؟

وبطبيعة الحال، فإن الثلاثة الكبار مصر والمغرب والجزائر لديهم فرص كبيرة للفوز بكأس أفريقيا، كما أتوقع أن يكون للجزائري رياض محرز حضور قوي في البطولة.

نصيحتك للجماهير المصرية التي سترافق المنتخب الوطني في ساحل العاج؟

وبطبيعة الحال، فإن وجود الجماهير يشكل حافزاً إيجابياً للفريق عندما يتعلق الأمر بالمنافسة خارج وطنه، وخاصة كأس أفريقيا، حيث يتمتع المنتخب المصري وجماهيره بتقاليد عريقة.
صلاح، أردت أن أقول إننا كلنا نحبك ومعك، وأملنا فيك كبير