نشرت اللجنة الأولمبية المصرية بقيادة المهندس ياسر إدريس رئيس الاتحاد المصري للسباحة، بيانا كشفت فيه آخر تطورات القضايا المرفوعة من السيد هشام خطاب، رئيس اللجنة الأولمبية السابق، بعد عزله من الثقة من قبل أ. قرار جماعي للجمعية العمومية للجنة الأولمبية الاستثنائية المنعقدة بتاريخ 13 يناير 2024 وفي دورتها الموسعة. يوم الخميس 18 يناير 2024.

وذكرت اللجنة الأولمبية في إعلانها، أنه تم رفض الدعوى العاجلة المقدمة من هشام خطاب أمام المحكمة الرياضية الدولية (كاس) لوقف أعمال الجمعية العمومية غير العادية للجنة الأولمبية. وهكذا حققت اللجنة الأولمبية انتصارا جزئيا عاجلا لثلاث دعاوى قضائية في مجلس الدولة، ودعوى أخرى في النظام القضائي العادي، وتم رفعها ضد اللجنة الأولمبية المصرية.

وجاء في نص قرار المحكمة الرياضية الدولية: “تم رفض طلب المستأنف هشام خطاب بشأن الإجراءات المؤقتة في قضية محكمة التحكيم الرياضية ضد اللجنة الأولمبية الوطنية المصرية”.

وتقدمت اللجنة الأولمبية المصرية بالشكر للدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة على جهوده في تطوير الرياضة المصرية، والمحامي الدولي الدكتور هيثم علي المستشار القانوني الدولي للجنة الأولمبية، والمحامي محمد العلي. الأسيوطي المستشار القانوني للمحلية. القضايا والأمور القانونية باللجنة الأولمبية المصرية.

قال المهندس ياسر إدريس رئيس اللجنة الأولمبية المصرية، إن من يسعى لإيقاف الرياضة المصرية هدفه إيقاف آمال وتطلعات شريحة كبيرة من الشعب المصري وكافة العاملين بالمنظومة الرياضية التي تضم 1500 نادي و5000 مركز شبابي و100 جمعية رياضية أولمبية غير أولمبية وخاصة، بالإضافة إلى العاملين في قطاع الإعلام الرياضي والمنشآت الرياضية والمصانع التي تقدم للمنظومة الرياضية كافة أنواع الدعم اللوجستي.

وأكد رئيس اللجنة الأولمبية المصرية أن الواجب الوطني يتطلب من الجميع الوقوف إلى جانب الوطن وعدم الاستعانة بالخارج، بل إن ما حدث هو شأن داخلي وتم وفقا للقوانين واللوائح التي تسري على كل فرد. الشخص دون أي استثناءات أو اعتبارات، حفاظا على المصلحة العامة في ظل القيادة الحكيمة للرئيس عبد الفتاح السيسي.