وقع الدكتور أحمد القاصد رئيس جامعة المنوفية، والدكتور معوض الهولي رئيس جامعة المنصورة الجديدة، بروتوكول تعاون علمي وأكاديمي وخدمي لدعم مختلف سبل التعاون بين الجامعات الحكومية والخاصة. الجامعات حيث تمتلك كل جامعة الإمكانيات البشرية والمادية التي تؤهلها للقيام بدورها الإيجابي في خدمة المجتمع وفي تطوير خدماته الطبية.

وأوضح الدكتور أحمد القصاص أن جامعة المنوفية تمتلك الإمكانيات البشرية والمادية التي تتيح لها تقديم خدمات متعددة في مجالات الطب وكذلك التدريب الطبي، وبناء على رغبة جامعة المنصورة الجديدة باعتبارها إحدى الجامعات الخاصة تقع في منطقة الدلتا للتعاون مع جامعة المنوفية في مجال التدريب والتعليم والاستفادة من إمكانيات الجامعة الحالية للمساهمة في إعداد خريجي جامعة المنصورة الجديدة وفق أحدث الابتكارات العلمية والفنية. في مجالات الطب والخدمات العلاجية لمنسوبي جامعة المنصورة الجديدة، لذلك وقع الطرفان بروتوكول تعاون لدعم مختلف سبل التعاون بينهما.

وأعرب الدكتور معوض الخولي عن سعادته بتوقيع اتفاقية التعاون بين الجامعتين، والتي تأتي في إطار سلسلة بروتوكولات التعاون القائمة بين الجامعتين، خاصة وأن الجامعتين تسعيان للمنافسة على مستوى العالم. في مجال العلوم والتكنولوجيا والتنمية الثقافية، والحفاظ على الهوية المصرية وتعزيز العلاقات مع الدول العربية والإفريقية من خلال توفير التعليم العالي الذي يدعم الابتكار ويخلق جيلًا قادرًا على القيادة الإقليمية والعالمية، ويتبنى برامج متنوعة تواكب العصر الحالي. والعمل المستقبلي للتسويق محلياً وإقليمياً وعالمياً.

وتتضمن بنود الاتفاقية التزامات جامعة المنوفية بتقديم الخدمات الطبية وفقا للقواعد واللوائح التي تضعها فيما يتعلق بتقديم الخبرة للأطباء المتخصصين في التخصصات الطبية المختلفة على أعلى مستويات الخبرة العلمية والفنية. المستشفيات هي المسؤولة عن توفير. كافة الخدمات الطبية المطلوبة بالإضافة إلى تدريب طلاب جامعة المنصورة الجديدة أثناء دراستهم وفترة الإمتياز بجميع مرافق جامعة المنوفية وفق آليات التدريب المعتمدة.

شهد توقيع البروتوكول الدكتور صبحي شرف نائب رئيس جامعة المنوفية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والدكتورة مرفا محفوظ مستشار رئيس الجامعة للشئون الصيدلية.