قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، مساء الثلاثاء، إن اقتحام جيش الاحتلال الإسرائيلي مبنى الهلال الأحمر الفلسطيني ومستشفى الأمل في خان يونس جنوب قطاع غزة، وسط إطلاق نار كثيف، يعد “جريمة حرب”.

جاء ذلك في بيان الحركة عبر تلغرام بعد أن أعلن الهلال الأحمر أن جيش الاحتلال اقتحم مبنى الجمعية في خان يونس وأخليه تحت تهديد السلاح.

وقالت حماس: “نحذر من أن جيش الاحتلال الصهيوني سيرتكب مجزرة جديدة بعد اقتحامه ساحة مبنى الهلال الأحمر الفلسطيني ومستشفى الأمل في خان يونس، على خلفية إطلاق نار كثيف على المتواجدين في المستشفى، ومن بينهم الطواقم الطبية والجرحى والنازحين”.

وأكدت أن ذلك “يشكل جريمة حرب تضاف إلى سلسلة المجازر والانتهاكات الطويلة التي يرتكبها الاحتلال خلال حرب الإبادة المستمرة ضد أهلنا في قطاع غزة”.

وأوضحت حماس أن “استهداف العدو الصهيوني المتكرر لمستشفيات قطاع غزة هو تطبيق آخر لجريمة الإبادة الجماعية بحق شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة، إضافة إلى أنه استهزاء بالمجتمع الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الدولية”. القوانين. وقرارات محكمة العدل الدولية”.

ودعت إلى “الوقوف بحزم لمنع العدو الصهيوني من مواصلة جرائمه وفظائعه الفظيعة ضد الأطفال والمدنيين العزل”.

أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، مساء الثلاثاء، أن النيران اشتعلت في خيام للنازحين داخل أسوار مقرها في محيط مستشفى الأمل بمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، إثر هجوم جيش الاحتلال الإسرائيلي. كل من المقر الرئيسي للشركة والمستشفى (القريب).

وحذرت الجمعية من أن “الوضع أصبح أكثر خطورة”، وأعربت عن “قلقها العميق” على سلامة موظفيها والجرحى والمرضى وآلاف النازحين في المبنى.