أكد اللواء أسامة القاضي محافظ المنيا، أن السياحة في مصر شهدت طفرة كبيرة بفضل اهتمام القيادة السياسية ووضع الرؤى والخطط الإستراتيجية لتنمية هذا القطاع باعتباره أحد الركائز الأساسية للدولة. الدولة الوطنية. اقتصاد.

وحرصت الدولة على الاستثمار في إمكانات مصر السياحية الفريدة وتراثها الحضاري والثقافي العريق الذي يمتد على العصور المختلفة، مما يجعل مصر واحدة من أفضل الوجهات السياحية العالمية. وأشار إلى أن محافظة المنيا شهدت طفرة في قطاع السياحة، حيث استقبلت وفودا سياحية من مختلف دول العالم لما تتمتع به المنطقة من مناطق أثرية، فهي ثالث محافظة في مصر غنية بالآثار بعد محافظتي الجيزة والأقصر.

وأضاف المحافظ أن المناطق الأثرية والمعالم السياحية بالمنيا استقبلت وفدا سياحيا متعدد الجنسيات، حيث شملت خطة زيارة الوفد مواقع بني حسن وتل العمارنة وتونة الجبل الأثرية، موجها الجهات المعنية بتيسير كافة الإجراءات الخاصة بالزيارة. للزوار، وتهيئة الأجواء المناسبة للاستمتاع بالمعالم الأثرية العديدة.

كما أشار المحافظ إلى أن المنيا تضم ​​العديد من المناطق الأثرية، منها منطقة الأشمونين الأثرية الواقعة شمال غرب مركز ملوي، ومنطقة بني حسن الأثرية الواقعة على بعد حوالي 20 كم جنوب مدينة المنيا، تل العليل – العمارنة الأثرية. وتقع منطقة تونة الجبل على بعد 15 كم شمال شرق مدينة دير مواس، وتقع على بعد 67 كم جنوب غرب مدينة المنيا.

بالإضافة إلى منطقة دير جبل الطير التي تضم أحد مسارات رحلة العائلة المقدسة، ومنطقة آثار البهناسة التي تقع على بعد 16 كم من وسط مدينة بني مزار، وتضم الفراعنة والأقباط والآثار الإسلامية.