قدم اللواء إبراهيم أبو ليمون محافظ المنوفية والدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، صباح اليوم، مساعدات مالية وبطانيات عينية لأكثر من 70 حالة إنسانية من الأسر الأكثر استحقاقا، بتكلفة إجمالية “أكثر” “أكثر من نصف مليون جنيه” بقاعة الاجتماعات بالديوان العام، وذلك عقب تنفيذ سلسلة “رد الجميل” التي أراد محافظ المنوفية تنظيمها من حين لآخر منذ استلام حالة المحافظ، للمساهمة في الإغاثة من العبء على المواطنين وتلبية مطالبهم واحتياجاتهم.
يأتي ذلك في ضوء تنفيذ توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بالتواصل المنتظم والمباشر وفتح قنوات وآليات جديدة مع المواطنين لتقديم الدعم الكامل للأسر الأكثر احتياجًا ورعاية. وذلك من أجل توفير الحياة الكريمة لهم والآمنة وفقاً لأهداف وغايات الجمهورية الجديدة. جاء ذلك بحضور السيد محمد موسى نائب المحافظ المستشار أشرف. هلال، د.أحمد شرين فوزي، اللواء سعيد عباس، محافظ المنوفية الأسبق، المستشار حافظ عباس رئيس هيئة النيابة الإدارية، اللواء عماد يوسف، الأمين العام، اللواء وليد البيلي، الأمين العام المساعد والمدير من المديريات الخدمية في النافع، الأستاذ محمد موسى رئيس جمعية الهلال الأحمر، والمهندس أسامة مدكور الرئيس التنفيذي لشركة مدكور.
وفي جو من الفرح والتصفيق استمع محافظ المنوفية ووزيرة التضامن الاجتماعي للحالات الإنسانية للتعرف على أوضاعهم الاجتماعية والصحية والاستجابة الفورية لمطالبهم تحقيقا لمبدأ التكافل الاجتماعي. وكلف المحافظ مدراء الإدارات بالمراجعة والتواصل المباشر مع كافة الحالات ومعاينة أوضاعهم للاستجابة لهم بسرعة وتسهيل الإجراءات المطلوبة لهم كل في دوره. في ضوء اللوائح والقوانين المنظمة لذلك، مع مراعاة حقوقهم.
ووجه المحافظ خلال الاجتماع مدير دائرة الصحة باتخاذ خطوات عاجلة بشأن 25 حالة طبية وإجراء الكشف الطبي لهم بمستشفيات الأمراض العصبية والعصبية في شبين القم وأشمون والشهداء وبركة الصباح. . التأمينات العامة والصحة، فيما كلف المحافظ وكيل وزارة العمل بالتواصل المباشر مع الحالات العشر لتوفير فرص عمل مناسبة لهم في القطاع. ونظرا لظروفهم، قام وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بتيسير إجراءات توزيع بدل تكافل واحترام لـ 12 حالة تساعدهم على تلبية متطلبات الحياة، بالإضافة إلى توفير سماعة أذن وكرسي كهربائي وطرف صناعي ودراجة لعدة حالات مرضية مع مراعاة. ظروفهم المعيشية والاجتماعية الصعبة، مؤكدا حرصه على التواصل الدائم والتنسيق المستمر. ومع قيام كافة الجمعيات والمؤسسات بتوفير الرعاية الشاملة للفئات المستحقة، أشار إلى أن مكتبه مفتوح دائما لجماهير وأهالي المنطقة. والاستماع إلى متطلباتهم واقتراحاتهم.
وقررت وزيرة التضامن الاجتماعي، خلال الاجتماع، تخصيص 10 ملايين جنيه لمدينة المنوفية على شكل مساعدات وتوفير فرص عمل لمشروعات التمكين الاقتصادي، بالإضافة إلى إطلاق مبادرة “المنوفية بلا أمية” من أجل المنوفية. لتكون خالية من الأمية في المستقبل القريب.وذكرت وزيرة التضامن الاجتماعي في كلمتها أن الوزارة تولي اهتماما كبيرا بتنفيذ العديد من البرامج الوطنية لتقديم الخدمات الاجتماعية المختلفة لجميع فئات المجتمع بما في ذلك البرنامج القومي للطفولة المبكرة التنموية لإنشاء وتطوير دور الحضانة ورعاية الأطفال ذوي الإعاقة والمعيلين، وكذلك برنامج الدعم النقدي تكافل وكرامة لتوسيع مظلة الحماية الاجتماعية، وكذلك برنامج فرص التمكين الاقتصادي لتدريب وتدريب المستفيدين من تكافل وكرامة. كرامة لتمكينهم ماليا وقيادتهم في سوق العمل، بالإضافة إلى تقديم المساعدات المالية والخدمات الصحية وإجراء العمليات الجراحية وتوفير الأطراف الصناعية والأجهزة التعويضية للأسر المستحقة.
وأوضح الوزير أنه تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية بتوسيع برنامج التضامن والاحترام وتوسيع مظلة الحماية الاجتماعية للفئات الأكثر استحقاقاً، بلغ إجمالي عدد المستفيدين من البرنامج أكثر من 5 ملايين مواطن، وأكد أن الدولة مستمرة في توسيع شبكات الأمان الاجتماعي ومبادرات التمكين الاقتصادي للفئات الأشد احتياجاً من خلال تعاون كافة الفاعلين بالمديريات بالتعاون مع القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني ورجال الأعمال من أجل تقديم الدعم الكامل للفئات الأشد احتياجاً. الأسر المتعففة وتوفير الحياة الكريمة والآمنة لها وفق أهداف ومحاور الجمهورية الجديدة لبناء الإنسان المصري.
كما أعربت الوزيرة عن اعتزازها واستحسانها لتواجدها بإقليم المنوفية ومشاركتها في لقاءات إنسانية من هذا النوع لتلبية مطالب واحتياجات الأسر الأكثر احتياجا، وأعربت عن شكرها وتقديرها لمحافظ المنوفية وتقديره لجهوده. الإنسانية والإنسانية. دور اجتماعي في عقد العديد من هذه اللقاءات الدورية واليومية لتقديم العون والمساعدة المالية للأسر الأكثر حاجة للرعاية، مع مراعاة حالتهم الصحية الصعبة وتخفيف العبء عن كاهلهم، بالإضافة إلى الإنجازات الملموسة والشاملة تنمية شهادة المنطقة في كافة المجالات المتنوعة بما يزيد من جهود التنمية المستدامة للدولة المصرية.
وعبر المواطنون عن سعادتهم البالغة بهذه اللمسة الإنسانية من محافظ المنوفية لدعمه المستمر ورعايته الشاملة لهم وتقديم يد العون والوقوف إلى جانبهم لتخفيف العبء عن أكتافهم.