وأكد الدكتور ناصر الجيزاوي رئيس جامعة بنها على الدور الذي يقوم به المراقبون الماليون بالجامعة في مراقبة وتدقيق العمليات المالية وإجراءات الإنفاق والتحقق من مطابقة المستندات المالية للوائح والقوانين المالية وتفويضها للمدفوعات وتسجيل المصروفات المخالفات وإعداد المستندات والتقارير الخاصة المتعلقة بنتائج الرقابة المالية وتقديم التوصيات والحلول المناسبة.

جاء ذلك خلال لقائه مع ممثل المالية بالوحدات المحاسبية بالجامعة، بحضور شرين شوقي أمين عام الجامعة، ود. محمد مصطفى وكيل وزارة المالية بالقليوبية.

وأشار رئيس الجامعة إلى أن عقيدتنا في العمل العام هي ترشيد النفقات واستدامتها، وأشار إلى أن هناك تحديات كبيرة نسعى لتحقيقها من خلال خلق حالة من الرضا لدى أعضاء هيئة التدريس والعاملين في الجامعة.

وشكر أمين عام الجامعة مسعدة المديرين الماليين للجامعة على الجهد الذي يبذلونه في الحفاظ على المال العام وإدارة إجراءات نظام النفقات والإيرادات والتفسير المنضبط والمستنير لأحكام القانون.

وقال الدكتور محمد مصطفى “نسعى لدعم النظام المالي بالجامعة بما يحقق الجودة الإدارية وزيادة الإنفاق الحكومي من خلال توحيد شكل الوثائق غير القياسية بحيث لا يكون هناك اختلاف بين الكليات في هذه الوثائق أو النماذج”.