لا علاقة لإلغاء المباراة الودية التي كان من المفترض أن يخوضها المنتخب الأرجنتيني أمام نظيره النيجيري خلال شهر مارس المقبل في مدينة هانغتشو الصينية، بإصابة النجم ليونيل ميسي.

ولم يتمكن قائد الأرجنتين مؤخرا من المشاركة مع فريقه إنتر ميامي في مباراة استعراضية في هونج كونج بسبب الإصابة.
وربطت بعض القطاعات في بكين بين الحالتين، رغم أن ما نقلته مصادر أرجنتينية عن الأمر أن “الإلغاء جاء بسبب مشاكل بيروقراطية”.

وذكرت المصادر أن “حالة من الاضطراب نشأت في هونغ كونغ بسبب عدم التمكن من رؤية ميسي في الملعب”، وبالتالي، بحسب المصادر ذاتها، “لا علاقة للأمر بإلغاء المباراة في هانغتشو”. .
وأعلن المكتب الرياضي في مدينة هانغتشو شرقي الصين، الجمعة، أن “الشروط غير مستوفاة” لأنها قالت إنها “غير مواتية” لإقامة الحدث، بحسب ما نقلت صحيفة “غلوبال تايمز” المحلية.
واعتذر ميسي لجماهيره الصينية على شبكة ويبو الصينية، على غرار ما حدث
وأوضح إنتر ميامي، حيث يلعب ميسي، أن مشاركة ميسي تشكل “خطرا كبيرا” لإصابته.
ومع تعليق مباراة هانغتشو، لا يزال من غير المعروف ما إذا كانت المباراة الثانية المقررة في بكين ضد ساحل العاج ستقام أم لا، رغم أن المصادر ذاتها تؤكد إمكانية إقامة “مكان آخر يمكن أن يستضيف مباراتين دوليتين”. بحثت عن.
وكان من المقرر أن تلتقي الأرجنتين مع نظيرتها النيجيرية في مدينة هانغتشو الصينية الشهر المقبل قبل مواجهة ساحل العاج في بكين، لكن عدم حضور ميسي مباراة إنتر ميامي الأحد، أثار موجة من الغضب ضده بين المشجعين.
وجلس ميسي على مقاعد البدلاء طيلة المباراة في هونغ كونغ، بينما شارك في مباراة مماثلة في اليابان بعدها بأيام قليلة.