أعلنت شركة إمبري البريطانية، الاثنين، عن استهداف سفينة شحن بالصواريخ في باب المندب.

وافقت قيادة الشرق الأوسط العسكرية الأمريكية (CENTCOM) على شن ضربات جوية في العراق وسوريا ضد الفصائل الموالية لطهران وقوات فيلق القدس، الوحدة المكلفة بالعمليات الخارجية في الحرس الثوري الإيراني.

وقال بيان القيادة المركزية إن القوات هاجمت أكثر من 85 هدفا في العراق وسوريا، بما في ذلك مراكز القيادة والسيطرة والاستخبارات، فضلا عن منشآت لتخزين الصواريخ والطائرات بدون طيار.

وفي وقت سابق، تعرضت مدينة أربيل لهجوم واسع النطاق بالصواريخ والطائرات المسيرة، ما أدى إلى وقوع انفجارات قوية في مناطق متفرقة من المدينة.

وذكرت نقلاً عن مصدر أمني في أربيل، أن الهجمات استهدفت القنصلية الأمريكية ومطار أربيل حيث تتواجد قوات التحالف الدولي، كما تم توجيه 5 صواريخ وطائرات مسيرة من اتجاهات مختلفة.

وأكد أن هذه الهجمات “أصابت أهدافها”.

وبحسب المصدر الأمني، فإن “نوعية الهجوم تختلف عما سبقه، وتم تنفيذه بعدة طائرات مسيرة وصواريخ باليستية بعيدة المدى”.