قرر قاضي المعارضات بالمحكمة الابتدائية بالفيوم، اليوم الاثنين، تجديد حبس الشاب الذي قتل ابن عمه 15 يوما على ذمة التحقيقات.

ومثل المتهم كيفية ارتكاب الجريمة، أمام أحمد عطاف، رئيس نيابة بندر الفيوم، بالقرب من منطقة علوية سعادة التابعة لشرطة الفيوم الثانية.

وظهرت في تحقيقات النيابة أسباب الجريمة، بحسب ما قدمه المتهم في اعترافاته أمام النيابة، أنه رأى المجني عليه في حالة مزعجة مع والدته، مما دفعه إلى ارتكاب الجريمة.

تفاصيل الحدث

وتعود تفاصيل الحادثة إلى أن منطقة علوية سعدة بالمنطقة الجنوبية لمدينة الفيوم شهدت جريمة بشعة أسفرت عن مقتل شاب على يد ابن عمه. وقتها تلقى اللواء تاروت المخلاوي مساعد وزير الداخلية مدير أمن الفيوم رسالة من المقدم حسن أبو عقرب مأمور شرطة الفيوم “ثاني” يفيد فيها باعتقال شاب يدعى “عبد الرحمن” استشهد سيد “24 عاماً” “إيسترجي” من سكان منطقة علوية صعدة بالمحافظة الجنوبية.

وانتقلت القوات الأمنية إلى مكان الحادث

وفور بلاغ البلاغ انتقل اللواء خالد حسن مساعد مدير أمن الفيوم للأمن الداخلي إلى مكان الحادث وأشرف على نقل جثمان المتوفى إلى مشرحة مستشفى الفيوم العام، وتم القبض على المتهم قبل أن يتولى التحقيق. هرب.

التحقيقات المباحث تكشف لغز مقتل شاب على يد ابن عمه

نفذ التحقيقات اللواء حسام أنور، مدير إدارة المباحث الجنائية بالنفطة، ويقودها الرائد شريف حسن، رئيس مباحث قسم “ثاني” الفيوم، والنقباء عمر بهجت، وأحمد محمد مراد، ومحمود العلي. وشارك في التحقيق معاوني مباحث القسم حشين .

وشاهد الجاني المجني عليه جالسا في غرفة والدته، وهي زوجة عم المجني عليه، أثناء غياب زوجها وأولادها حيث يسكنون في نفس المنزل. وبعد رؤيتهم في حالة فوضى، أصيب بالجنون، فسارع بإحضار سلاح أبيض “سكين” وركض خلف الضحية، وما أن تمكن من الإمساك به في الشارع، حتى طعنه في بطنه، و ونتيجة لذلك سقط الضحية على الأرض. ثم قام المتهم بقتله وذبحه بطريقة مشينة، فتجمهر الأهالي على أثر هذه الحادثة، وتمكنوا من محاصرة المتهم والقبض عليه وتسليمه للشرطة.

تحقيقات النيابة العامة

ومن تحريات النيابة التي أجراها أحمد عطاف، رئيس نيابة بندر الفيوم، تبين أن المتهم اعترف بقتل ابن عمه بعد الاشتباه في وجود علاقة غير مشروعة مع والدته، ولذلك قرر حبسه احتياطياً. 4 أيام على ذمة التحقيق.