وتواجد منذ صباح السبت الدكتور مبروك سالم وكيل وزارة الصحة للمتابعة الميدانية للحادث بمستشفى الضبعة المركزي، بناء على تكليف اللواء خالد شعيب محافظ مطروح بتقديم كافة جوانب الرعاية الصحية. العلاج الطبي لضحايا الحادث والتواجد الميداني والمراقبة المستمرة من أجل تقديم الخدمات الطبية اللازمة للضحايا وتذليل أي عقبة قد تطرأ.

وقع حادث انقلاب حافلة تقل 18 راكبا. وعلى الفور انتقلت سيارات الإسعاف بالتنسيق مع هيئة إسعاف مطروح، كما تم رفع حالة الطوارئ بمستشفيات الإسعاف والطوارئ برأس الشخيم ومستشفى الضبعة المركزي. وتمت دعوتهم ونقل المصابين إلى المستشفى المركزي بدبا لتلقي الخدمات العلاجية المناسبة حسب تصنيف الحالات الطبية.

وواصل “سالم” تقديم الخدمات الطبية العاجلة للمصابين ميدانياً بقسم التنويم والطوارئ بمستشفى دبا، وفي القسم الباطني تم حجز 4 حالات للملاحظة وحالة واحدة بالعناية المركزة وإحالة حالة واحدة و12 حالة الحالات وتم الافراج عن حالات ضحايا الحوادث.

كما حرص سالم على التأكد من توفر فصائل الدم ومشتقاتها في بنك تخزين الدم بالمستشفى، والتأكد من جاهزية أجنحة الحالات الحرجة (العناية المركزة) لاستقبال الحالات وجاهزية قسم الجراحة حيث تم قبول 3 حالات للشفاء. التدخلات الجراحية العاجلة. عند الوصول

رافقه خلال متابعة الحالة الصحية لضحايا الحادث بالمستشفى الدكتور محمد علي مدير قسم العناية المركزة والعاجلة، والدكتور محمد عبد الظاهر مدير المستشفى، ومحمد التليمي، مشرف الطوارئ في المجلس، ويتم الآن تقديم الدعم الطبي والنفسي من كافة النواحي للضحايا وأسرهم.

وأكد وكيل وزارة الصحة بمطروح، أن غرفة الأزمات المركزية بالمكتب الإداري تعمل على مدار الساعة لربط غرف الأزمات بجميع المستشفيات التابعة لتقديم الدعم على مدار الساعة، وتعمل على تذليل أي عقبة فور حدوثها . مما يساهم في تقديم الخدمات الطبية التشخيصية والعلاجية المناسبة لأهالي وزوار مطروح بجميع المراكز.